الخلفي: الغاية من الخدمة العسكرية تكريس قيم المواطنة وترسيخ الانتماء إلى الوطن

لقد صادقت الحكومة، اليوم الخميس، على مرسومين يتعلقان بكيفيات تطبيق القانون 44.18 المتعلق بالخدمة العسكرية ويوضح مسطرة الإحصاء والانتقاء والإعفاء والاستدعاء، إضافة إلى الأجور والتعويضات التي سيتلقاها المجندون في الخدمة العسكرية.
وصرخ مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة في ندوة صحافية، إن الخدمة العسكرية “مشروع وطني مهم يهم تنزيل أحكام الدستور”.
وأشار الخلفي، عقب انعقاد المجلس الحكومي الأسبوعي، إلى أن هذين المرسومين يهمان “تنزيل أحكام الفصل 38 من الدستور المتعلقة بتعزيز قدرات الدفاع عن حوزة الوطن، وتعزيز سياسات تكريس قيم المواطنة وترسيخ الانتماء إلى الوطن”.
كما يسعى هذا المشروع، حسب ما صرح به الخلفي، إلى “إتاحة الفرصة للشباب المغربي من أجل اكتساب التكوين المهني والتقني، ليتمكنوا من الالتحاق بسوق الشغل والاندماج في الحياة الاقتصادية الوطنية”.
وأوضح المسؤول الخلفي أن مراسيم تنزيل قانون الخدمة العسكرية تتضمن، أيضاً، اعتماد مسطرة الترشيح التلقائي بالنسبة إلى النساء والمواطنين المغاربة المقيمين في الخارج حفاظاً على حقوقهم.
وحسب ما كشف عنه الخلفي، من المرتقب أن يُعرض المرسومان على مجلس وزاري يترأسه الملك محمد السادس قريباً في أفق نشرهما في الجريدة الرسمية لبدء حملة تواصلية وطنية حول مقتضيات هذا القانون الجديد والشروع بداية الدخول السياسي المقبل في تطبيقه.
وقد جرى تخصيص ميزانية تُقارب 500 مليون درهم ضمن مالية سنة 2019 من أجل تنفيذ الخدمة العسكرية، والتي ستشمل الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 19 و25 عاماً من الذكور والإناث، ولمدة 12 شهراً.

الكاتب

محرر صحفي، دوري هو جمع وتحليل الأخبار، وهو ما لا يتأتى سوى بالتحقق من مصداقية ما سيقدم للجمهور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

القادم بوست

الأمن يحبط تهريب كمية كبيرة من اللوز والعنب بين فاس وتازة

الجمعة يناير 25 , 2019
Share on Facebook Tweet it Share on Google Pin it Share it Email استطاعت عناصر جمارك فاس وتازة، بمساعدة عناصر الدرك الملكي براس تابودة، من حجز شاحنة محملة بمواد مهربة. وأوضحت مصادر لتمغربيت 24 أن المواد المهربة المحجوزة عبارة عن مادة اللوز والعنب الجاف، وقدرت قيمتها بأكثر من 850000 درهم. وأضافت […]